جودة خدمات الجيل الثاني والثالث والرابع

تكبير تخفيض
|

6 أفريل 2020

تقرير قياسات جودة خدمات الأنترنات الجوالة لولاية باجة (نص التقرير متوفر باللغة الفرنسيّة)

 


 

2020/02/07

تقرير قياسات جودة خدمات الأنترنات الجوالة لولاية سوسة (نص التقرير متوفر باللغة الفرنسيّة)

 


2020/01/20

تقرير قياسات جودة خدمات الأنترنات الجوالة لولاية زغوان (نص التقرير متوفر باللغة الفرنسيّة)

 


2019/12/19

تقرير قياسات جودة خدمات الأنترنات الجوالة لولاية بنزرت (نص التقرير متوفر باللغة الفرنسيّة)

 

 


21/11/2019

تقرير قياسات جودة خدمات الأنترنات الجوالة لولاية نابل (نص التقرير متوفر باللغة الفرنسيّة)

 


03 سبتمبر 2019

تقرير قياسات جودة خدمات الأنترنات الجوالة لتونس الكبرى (نص التقرير متوفر باللغة الفرنسيّة)



1 ديسمبر 2015

قرار الهيئة الوطنية للاتصالات عدد 107 بتاريخ 11 نوفمبر 2015 


27 أكتوبر 2015

ملخص الإجابات حول الإستشارة العموميّة حول تقييم جودة خدمات الانترنات القارة (الملخص متوفر باللغة الفرنسيّة)

 


 

 

04 أفريل 2015

في إطار المهام الموكلة إليها بموجب قانون الاتصالات، والمتعلقة خاصة بمراقبة مدى احترام مشغلي شبكات الهاتف الجوال من الجيلين الثاني والثالث، لتعهداتهم الخاصة بجودة الخدمات المسداة، المدونة بكراسات الشروط الخاصة بهم، تقوم الهيئة الوطنية للاتصالات  بإجراء قياسات دورية لجودة خدمات الهاتف الرقمي الجوال من الجيلين الثاني والثالث.

وفي هذا الإطار، وطبقا لبرنامج العمل الخاص بسنتي 2014 و2015، شرعت الهيئة الوطنية للاتصالات بالشراكة مع مركز الدراسات والبحوث للاتصالات، منذ شهر فيفري 2015 في انجاز قياسات جودة خدمات الهاتف الجوال من الجيلين الثاني والثالث. وستمتد هذه القياسات على فترة 24 شهر لتغطي كامل تراب الجمهورية ولتشمل تقييم جودة خدمات التغطية الراديوية وخدمة المكالمات الهاتفية وخدمات تبادل المعطيات للمشغلين الثلاثة وذلك باعتماد مؤشرات مطابقة للمعايير والمواصفات العالمية.

وسيتم نشر نتائج هذه القياسات أول بأول وذلك حسب تقدم مراحل انجازها.   

 


 

ديسمبر 2013

انطلق مشروع تقييم جودة خدمات الاتصالات والذي أعلنت عنه الهيئة الوطنية للاتصالات ضمن برنامج عملها لسنة 2011 وذلك بالشراكة مع مجمع "Keynote SIGOS GmbH – Prisma SARL" بالنسبة لتقييم جودة خدمات الهاتف الرقمي الجوال من الجيلين الثاني والثالث و مجمع "CERT - Epitiro" بالنسبة لتقييم جودة خدمات الأنترنات. وينقسم المشروع بالنسبة لكلا الجزئين إلى ثلاث مراحل : مرحلة الإعداد والتي ستمتد على فترة شهرين ومرحلة القياس والتي ستدوم 12 شهرا ومرحلة المصادقة على المشروع. 

ويهدف هذا المشروع إلى تقييم جودة خدمات الاتصالات من منظور المستخدمين مع مراقبة مدى احترام مشغلي الشبكات العمومية للاتصالات لالتزاماتهم المتعلقة بجودة الخدمات ومدى تطابق مستوياتها مع المعايير المعمول بها على الصعيد الدولي. 

ويتميز هذا المشروع خاصة بـ:

بالنسبة لتقييم جودة خدمات الهاتف الرقمي الجوال من الجيلين الثاني والثالث:

تعميم القياسات على كامل تراب الجمهورية بالإعتماد على قياسات في حالة حركة (drive test) وقياسات في حالة ثبات في نقاط محددة  والتي ستمكن الهيئة من الحصول على نتائج مستمرة وحينية فضلا عن شمولها لكافة الخدمات التي يوفرها الجيلين الثاني والثالث للهاتف الرقمي الجوال على غرار خدمات المهاتفة الصوتية وخدمات المراسلة وخدمات المهاتفة باستعمال الصوت والصورة وخدمات تبادل الملفات والإبحار.

يمكن الاطلاع على  نتائج قياسات جودة خدمات الهاتف الرقمي الجوال من الجيلين الثاني والثالث المنجزة في منطقة تونس الكبرى (ولايات تونس، أريانة، منوبة وبن عروس) خلال شهري ماي وجوان هنا.

وقد تم الانتهاء من القياسات المبرمجة بجهات الشمال والوسط والجنوب الغربي والجنوب الشرقي على أن تشمل خلال الثلاثي الأول لسنة 2013 مناطق الشمال والوسط الغربي.

بالنسبة لتقييم جودة خدمات الأنترنات:

شمولية القياسات والتي ستغطي كامل تراب الجمهورية كذلك بالنسبة لكافة مزودي خدمات الأنترنات بالإعتماد على قياسات تهدف بالأساس إلى تقييم جودة خدمات الأنترنات من منظور المستخدمين طبقا لأهم المواصفات والمعايير الدولية. كما ستشمل هذه القياسات والتي ستكون مستمرة وحينية تكنولوجيات وسعات نفاذ مختلفةبالإضافة إلى نوعية حرفاء متنوعة (المشتركين المقيمين والمهنيين) وستهم مختلف خدمات الأنترنات كقياس جودة الإبحار وجودة تبادل البريد الإلكتروني وجودة خدمة الهاتف عبر بروتوكول الأنترنات بالإضافة إلى جودة خدمة تبادل الملفات.

ويتم تقييم جودة خدمات الأنترنات بواسطة نوعين مختلفين من وحدات القيس: وحدات قيس ثابتة يتم تركيزها في تجهيزات المشغلين ومزودي خدمات الأنترنات بالإضافة إلى برمجيات قيس تضعها الهيئة على ثمة العموم هنا.

وقد ركزت وحدات القيس الثابتة خلال شهر جانفي 2013 في ولايتي تونس وأريانة وتم تحولهما إلى ولاية بنزرت لتقييم جودة خدمات الأنترنات خلال شهر فيفري 2013.